منتدايات شباب على طول المصرية

منتدى شباب على طول المصرى منتدى تعليمى للمرحله الثانوية ويحتوى على قسم البرامج , قسم الفوتوشوب , قسم الجوال والاتصالات قسم الالعاب الكاملة, قسم استيلات احلى منتدى , قسم الطبيعه , قسم النكت والفوازير ,
 
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 ما هى حدود مراحم الله ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Max_sun
 
 
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2857
نقاط : 44525
النشاط : 5009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: ما هى حدود مراحم الله ؟   الإثنين فبراير 01, 2010 2:15 am

1- ثقة فى الله ، غير
محدودة :






أتسأل
: ما هى حدود الرجاء فى مراحم الله ؟ فى الواقع ، ليس لهذا الرجاء حدود 0 فبمقدار
ما تكون مراحم الله ، هكذا يكون الرجاء فيها 0


ومادامت مراحم الله غير محدودة ، هكذا أيضاً الرجاء فى
مراحم الله غير محدود 0


إن
الرجاء هو احدى الفضائل الثلاث الكبار ( 1 كو 13 : 13 ) 0


وهو
– ككل فضيلة – ينمو فى الإنسان حتى يصل إلى كماله النسبى فيه ولا يبلغ الرجاء كماله
، إلا إذا خلا من كل شك ، وتثبيت بكل يقين 0


وثقة الرجاء تاتى من أمرين : أحداهما يتعلق بالله ، والثانى
بالإنسان نفسه 0 أما عن الرجاء – من جهة الله – فهو يبنى على الإيمان
بصفات الله ، ومعاملاته السابقة ، وكفارة دمه ، وصدق مواعيده 0


ومن
صفات الله أنه غير محدود فى رحمته وشفقته ومغفرته ومحبته ، وأنه لا يسر بموت
الخاطئ ، بل بأن يرجع ويحيا ( حز 18 : 23 ) 0


ومعاملات
الله السابقة تثبت لنا هذه الصفات 000 وكفارة دمه غير محدودة ، كافية لغفران خطايا
العالم كله من أول الدهور إلى آخرها 0 أما وعوده فهى كثيرة وصادقة تفتح أبواب
الرجاء واسمه أما التائبين 0


هذه هى احدى زوايا الرجاء 0 ومن ينظر منها
إلى الأبدية ، يشع أملاً 0


أما
الزواية الأخرى فهى الإنسان ذاته 0 فهل نظرة الإنسان إلى ذاته يمكن أن تجلب الثقة
بأنه ضامن للملكوت ؟


ب- عدم ثقة بإرادتنا الخاصة :

لست
أميل إلى الترتيلة التى تقول ( إني واثق 000 ) هى ترتيلة بروتستانتية بلا شك 0 وعلى
الرغم من أن بعض ألفاظها سليمة وصحيحة ، إلا أنها – فى مجموعة – تعطى
تعليماً بروتستانتيا ًغير سليم 0


إن
سألك أحد ( هل أنت واثق ؟ ) فبماذا تجيب ؟ 000


نعم ، أنا واثق بدم المسيح ، ثقة لا حدود لها 0 ولكنى لا
أثق بنفسى 0 لا أثق بحرية إرادتي ، التى ربما تميل إلى الشر 0 وبعدما بدأت بالروح ،
ربما أكمل بالجسد ( غل 3 : 3 ) 0


ولذلك
فان الذين يفقدون الخلاص ، يفقدونه ليس بسبب أن الله عاجز عن أن يخلصهم ، وإنما
بسبب أن أرادتهم الحرة قد انحرفت نحو الشر 000


فهل
يفقد الإنسان الرجاء ؟ كلا فهذا تطرف وقع فيه قايين – أول خاطئ من بنى آدم – حينما
قال ( ذنبى أعظم من أن يحتمل ) ( تك 4 : 13 ) 0 وفى قطع الرجاء وقع يهوذا أيضاً ،
إذ مضى وخنق نفسه ( مت 27 : 5 ) 0


وكما يخطئ الإنسان إذا فقد الرجاء ، يخطئ أيضاً إذا اعتمد
على رجاء كاذب مبنى على بره الذاتى 0 ويخطئ كذلك إذا كان فى اعتماده على دم المسيح
، ينسى اجتهاده واحتراسه ، ولا يفعل ما يجعله مستحقاً لفاعلية دم المسيح 000


ويخطئ
من يظن أنه لا صلة له بالخطية على الإطلاق ، وأنه قد تجدد وقد تقدس وأصبح فى حياة
أخرى لا يمكن فيها أن يخطئ 0


هذا
أيضاً رجاء كاذب ويختفى وراءه لون من البر الذاتى ، سواء كان يدرى به صاحبه أو لا
يدرى 000


إننا
نثق بدم المسيح ، ونثق بكفارته وفدائه 0 ولكننا – فى داخل أنفسنا – نعترف بأننا
خطاة ، ونعترف بأنه ما أسهل أن تضيعنا خطيئتنا 000


إن
الذى يقول ( أنا ضامن للملكوت ) كأنه يقول : ( أنا ضامن إنني سوف لا أخطئ 0 وإن
أخطأت ، فأنا ضامن إننى سوف أتوب توبة صادقة مقبولة !! أو لعل مثل هذا يحتج على
كلامى ويقول : كلا ، سوف لا أتحدث عن التوبة 0 وإنما إن أخطأت ( فلنا شفيع عند الآب
، يسوع المسيح البار ، وهو كفارة عن خطايانا ) ( 1 يو 2 : 1 ، 2 )


نعم ، يا أخى 0 هو كفارة عن خطايانا 0 ولكن هو أيضاً الذى
قال ( إن لم تتوبوا ، فجميعكم كذلك تهلكون ) ( لو 13 : 3 ) 0 هل تظن أنه سيشفع فيك
دون أن تتوب ؟! كلا ، إن هذا وهم باطل 0 فاهتم بأبتديتك إذن وتب 0


وأعرف
أن الذى لا يتوب ، سوف لا يشفع المسيح فيه 0 وإنما ينذره قائلاً : ( احفظ وتب 0
فإني إن لم تسهر ، أقدم عليك كلص ، ولا تعلم أية ساعة أقدم عليك ) ( رؤ 3 : 3 )
0


تواضع
إذن يا أخى 0 وأستمع إلى قول بولس الرسول منذراً ( 000 إذن من يظن أنه قائم ،
فلينظر أن لا يسقط ) ( 1 كو 10 : 12 ) 0


إنك لست أقوى من الذين سقطوا ، بل ربما لم تصل إلى شئ من
درجتهم بعد ، قبل سقوطهم 0


أنظر
ماذا يقول بولس الرسول وتمعن جيداً فى الصفات التى يوردها 0 أنه يقول بولس الرسول ،
وتمعن جيداً فى الصفات التى يوردها 0 أنه يقول ( لأن الذين استنيروا مرة ، وذاقوا
الموهبة السمائية ، وصاروا شركاء الروح القدس ، وذاقوا كلمة الله الصالحة وقوات
الدهر الآتى ، وسقطوا [ عب 6 : 4 – 6 ] 0


يا
للهول ، ويا للخوف !! هل وصلت يا من تضمن الملكوت إلى هذه الدرجات العالية التى
كانت لأولئك ؟! هل استنرت ، وصرت شريكاً للروح القدس ، وذقت الموهبة السماوية وكلمة
الله الصالحة وقوات الدهر الآتى ؟!


ومع ذلك فإن الذين نالوا كل هذه المواهب قد سقطوا 0 ولم
يسقطوا فقط بل هكوا 0


لأن
الرسول يقول إنه ( لا يمكن تجديدهم أيضاً للتوبة ) ويشبههم بأرض ( مرفوضة وقريبة من
اللمنة ، التى نهايتها الحرق ) ( عب 6 : 6 ، 8 ) 0


جـ - هل خلصت أم لم تخلص ؟

قال
لى أحد الشبان : ( بماذا أجيب إذن ، إن سألنى شخص قائلاً ( هل خلصت أم لم تخلص ؟ )
000


أولا
يجب أن تدرك أن من يسألك هكذا ليس أرثوذكسياً خالصاً 0 لابد أن يكون بروتستانتى
المذهب ، أو على الأقل بروتستانتياً فى بيئته وثقافته 0 لأن الذى يتجاهل معموديتك ،
وما نلته من الأسرار المقدسة ، ويلقى فى نفسك الشك فى إيمانك ، ودعوك من الآن إلى
الإيمان وإلى الخلاص ، كما لو كنت وثنياً فى حياتك السابقة !! مثل هذا ، لا يمكن أن
يكون أرثوذكسياً ، فلغته تظهره 0


أما
الإجابة على سؤاله فهى : نعم ، إننى خلصت فى المعمودية من الخطية الأصلية ، الخطية
الجدية الموروثة 0 نلت هذا الخلاص الأول بدم المسيح وفاعلية كفارته وفدائه 0 أما
الخلاص النهائى ، فنناله بعد أن نخلع هذا الجسد 0 أننا ما نزال فى حرب ، (
ومصارعتنا ليست مع دم ولحم ، بل مع 000 أجناد الشر الروحية ) ( أف 6 : 12 ) 0
وسننال الخلاص عندما نغلب وننتصر فى هذه الحرب 000


وطالما
نحن فى الجسد ، لا نستطيع أن نقول أننا أنتصرنا وخلصنا 0 لذلك فالكنيسة المقدسة لا
تعيد للقديسين فى يوم ميلادهم الجسدى ، ولا فى يوم انضماهم إلى الكنيسة ، وإنما فى
يوم نياحتهم ، أو استشادهم ، عملا بقول الكتاب ( انظروا إلى نهاية سيرتهم ، فتملثوا
بايمانهم ) ( عب 13 : 7 ) 0 وهكذا فى مجمع القديسين فى القداس الإلهى ، نذكر نفوس
جميع الأبرار الذين كملوا فى الإيمان ، أو اكتملت حياتهم فى الإيمان 000


نذكر
هنا قصة نياحة القديس العظيم الأنبا مقاريوس الكبير الذى طاردت الشياطين روحه بعد
خروجها من الجسد ، قائلين له ( خلصت يا مقاره ) وكيف لم يقل ( نعم ، بنعمة المسيح
خلصت )


إلا
بعد أن دخل الفردوس 0


5 – لتكن اجابتكم من إيمان الكنيسة
:


إن
سئلتم سؤالاً عقيدياً ، فلا تجيبوا مطلقاً معتمدين على فكركم الخاص أو فهمكم الخاص
0 فقد قال الكتاب ( على فهمك لا تعتمد ) ( أم 3 : 5 ) 0


أنت ابن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، جاوب إذن بإيمان
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية 0 إيمانها كما يظهر فى كتبها الكنسية المعترف بها ،
وكما يظهر فى أقوال آبائها ، وفى قوانينها وتقاليدها 0


وسأنتظر
الآن إلى كتابين هامين من كتب الكنيسة هما الخولاجى المقدس والأجبية ، وأرى ماذا
يعلماننا فى موضوعنا هذا 000


إنك
تصلى كل يوم فى صلاة الغروب وتقول ( إذا كان البار بالجهد يخلص، فأين أظهر أنا
الخاطئ ) 0 ( أحسبنى يا الله مع أصحاب الساعة الحادية عشرة ، لأنى أفنيت عمرى فى
اللذات والشهوات ، وقد مضى منى العمر وفات ) 0 ( لكل إثم بحرص ونشاط فعلت ، ولكل
خطية بشوق واجتهاد ارتكبت ، ولكل عذاب وحكم استوجبت ) 0


هل فى عبارة واحدة من كل هذا ، ما يدل على أنك قد خلصت
وضمنت الملكوت وانتهى الأمر 0 أم هى صلوات من نفس منسحقة معترفة بخطاياها ، معترفة
بأنها تستحق كل عقوبة ، طالما الرحمة من الرب ؟


بنفس
هذا الانسحاق تقف أمام الله فى صلاة النوم وتقول ( هوذا أنا عتيد أن أقف أمام
الديان العادل مرعوب ومرتعب من من أجل كثرة ذنوبى ، لأن العمر المنقضى فى الملاهى
يستوجب الدينونة 0 لكن توبى يا نفس مادمت فى الجسد ساكنة 000 ) 0
وتوبخ نفسك قائلاً ( إذا انكشفت أفعالك الرديئة وشرورك القبيحة ، أمام الديان
العادل ، فأي جواب تجيبى ، وأنت على سرير الخطايا منطرحة ، وفى إخضاع الجسد متهاونة
!؟ ) 000


إنه
انسحاق العشار الواقف أمام الله فى ذلة ، وليست كبرياء الفريسى 000 إننا لا نقف
كأبرار قد تجدوا وتقدسوا ، ونالوا الخلاص ، وضمنوا الملكوت إنما فى كل صلاة نعترف
باستحقاقنا للدينونة ونطلب الخلاص 000


وهكذا
فى صلاة ( تفضل يارب ) فى صلاة النوم ، يتضرع كل منا قائلاً : ( أنا طلبت إلى الرب
وقلت : أرحمنى وخلص نفسى ، فانى أخطأت إليك 0 ألتجأت يارب إليك ،
فخلصنى ، وعلمنى أن أصنع مشيئتك ) 0


وصلاة الساعة السادسة نستهلها بقول المزمور ( اللهم باسمك
خلصنى ) ( مز 53 : 1 ) 0 ونقول فيها ( مزق صك خطايانا ، أيها المسيح إلهنا ونجنا )
0


وهكذا
تعلمك الكنيسة أن تتضرع إلى الرب كل يوم أن يمزق صك لخطاياك ، مختتماً هذه القطعة
من الصلاة بقولك ( كلامى أقوله فيسمع صوتى ، ويخلص نفسى بسلام )


إنك نلت
خلاصاً فى المعمودية من خطيئتك الأصلية ، ومات إنسانك العتيق ، عندما مت مع المسيح
ودفنت معه 0 ولكنك مع ذلك ، ما تزال تخطئ كل يوم 0 وإن قلت إنك تخطئ تضل نفسك ولا
يكون الحق فيك ( 1 يو 1 : 8 )



أنت تخطئ كل يوم ، وأجرة الخطية الموت 0 إذن فأنت تتعرض
للموت كل يوم 0 وتحتاج فى كل يوم إلى الخلاص 0 تحتاج إلى دم المسيح يومياً ليطهرك
من كل خطية 0 لذلك تحتاج باستمرار إلى أن تعترف بخطاياك ، وتتوب ، وتتناول من جسد
الرب ودمه الذى ( يعطى عنا خلاصاً وغفراناً للخطايا ، وحياة أبدية لكل من يتناول
منه ) حسبما تعلمنا صلوات القداس الإلهى 0


إنه
خلاص يتجدد باستمرار ، تطلبه كل يوم ، وتأخذه فى كل توبة وفى كل تحليل يصليه الكاهن
على رأسك ، وفى كل تناول من جسد الرب ودمه 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aircold4ever.net
 
ما هى حدود مراحم الله ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدايات شباب على طول المصرية :: العقيدة المسيحية [Christian faith] ::   :: الكتاب المقدس-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: